التخطي إلى المحتوى الرئيسي

بحث جديد يؤكد: الزراعة المستدامة هي أفضل وسيلة لإطعام العالم،

بحث جديد يؤكد: الزراعة المستدامة هي أفضل وسيلة لإطعام العالم، تشير دراستان جديدتان إلى أهمية التطوير المستمر للزراعة المستدامة في جميع أنحاء العالم، سواء بالنسبة للمناخ أو بالنسبة لسكان العالم. وتظهر إحدى الدراسات التي أجراها باحثون أعدوها في كلية ماكاليستر أن الزراعة المستدامة هي الخيار الأفضل لإطعام سكان العالم المتناميين، على الرغم من الوعود التي قطعها مطوروا المحاصيل المعدلة وراثيا. وتظهر الدراسة الأخرى، التي تأتي من مركز أبحاث وودز هول في ماساتشوستس، أن الزراعة التقليدية ساهمت بقدر كبير في تغير المناخ كإزالة الغابات على مدى القرنين الماضيين. وكانت هذه الدراسة الأخيرة، التي تظهر في يناس، وهي مجلة نشرتها الأكاديمية الوطنية للعلوم، أول من قيم فقدان كربون التربة بهذه الطريقة. واكتشف الباحثون أن حوالي 133 مليار طن من الكربون تم سحبها من أعلى مترين من تربة الأرض على مدى ال 200 سنة الماضية بسبب الزراعة وحدها، ومعدل استنفاد الكربون هذا يتزايد فقط. وبالمقارنة، ساهمت إزالة الغابات في فقدان 140 بليون طن من الكربون في التربة خلال الفترة نفسها. ومن الطبيعي أن تمتص التربة الكربون في المادة العضوية وتحجزه، الأمر الذي لا يقلل من خطر فقدان المغذيات الأخرى في التربة فحسب، بل يحافظ أيضا على الكربون في الغلاف الجوي، حيث يسهم في الاحترار العالمي في شكل ثاني أكسيد الكربون. وقد ساهمت الأساليب الزراعية الصناعية مثل الحراثة والإهمال لمحاصيل الغطاء النباتي في هذه الخسارة الضخمة لكربون التربة. وقال جوناثان ساندرمان، عالم التربة في المركز، وأحد واضعي البحث، لمؤسسة تومسون رويترز: "من المثير للقلق مقدار فقدان الكربون من التربة". "التغيرات الصغيرة في كمية الكربون في التربة يمكن أن يكون لها عواقب كبيرة حقا لكون كمية الكربون تتراكم في الغلاف الجوي". هذا هو سبب واحد فقط ، أن الزراعة المستدامة قد تكون الجواب قدما، كما أشارت الدراسة الثانية التي نشرها هذا الأسبوع البروفسور ويليام ج. موسيلي أنه في حين أن التكنولوجيا المعدلة وراثيا قد توفر أدوات لمكافحة نقص الأغذية، فإن هذه التقنيات تزيد بالفعل تكلفة إنتاج الأغذية في البلدان النامية، وذلك بسبب وجود شرط مسبق لأساليب إنتاج الأغذية الموحدة في البيئات التي يكون فيها هذا التوحيد صعبا، إن لم يكن مستحيلا. يقول موسلي: "غالبا ما تهدف حلول [المحاصيل المعدلة وراثيا] إلى تعظيم الإنتاج في ظل ظروف مثالية، بدلا من التقليل من المخاطر في بيئات الأرصاد الجوية المتغيرة كثيراً للغاية"، مشيرا إلى أن هذه التكنولوجيا "تمثل خطرا ماليا كبيرا" لصغار المزارعين الذين يعيشون في بيئات متفاوتة من الأمطار. ولا تؤكد هذه الدراسات إلا البحوث السابقة بشأن هذا الموضوع، مثل تقرير نشره في حزيران / يونيه من العام الماضي فريق الخبراء الدولي المعني بالنظم الغذائية المستدامة الذي أشار إلى أن الزراعة المستدامة هي مفتاح حل أزمة الجوع في العالم. وتتفق هذه المعلومات أيضا مع التعليقات التي أدلى بها مدير عام منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، السيد خوسيه غرازيانو دا سيلفا، في المنتدى الدولي المعني بالزراعة وتغير المناخ في عام 2015. ودعا غرازيانو دا سيلفا إلى "تحول نموذجي" نحو " طريقة، شاملة، ومرنة "من أجل إطعام سكان العالم المتناميين. وفي عام 2009، كتبت الأمم المتحدة أن الإنتاج الغذائي يجب أن يتضاعف لإطعام سكان العالم المتوقعين البالغ عددهم تسعة مليارات نسمة بحلول عام 2050.

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

• لسعات النحل والعسل الذي ينتجونه مفيدة جدا للجسم ويمكن أن تساعد في علاج العديد من الأمراض

مكة المكرمة: أصبح أحد مربي النحل السعودي مشهوراً على الإنترنت بعد أن أصبحت الصور التي تظهر له وهي تقف مغطاة بسرب من آلاف النحل تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي. قال زهير فطاني، عضو لجنة مربي النحل السعوديين ، إنه تمكن من الاستمرار لمدة 80 دقيقة مع حوالي 49 كيلوغرام من النحل تغطي جسمه بالكامل. كان يلدغ عدة مرات ويتأثر تنفسه أثناء التجربة، التي ستكون مادة الكوابيس بالنسبة لمعظم الناس.

"لقد تركزت اللسعات على قدمي" ، قال فطاني. كنت بالكاد أتنفس وكان من الصعب علي أن أظل واقفاً. لم أستطع أن أدوم أكثر من 80 دقيقة ولم أتمكن من الكلام بسبب كل النحل في فمي. أدى ذلك إلى معاناتي من توتر العضلات والتهاب في الجهاز التنفسي. "

وعلى الرغم من ذلك، فهو يحب العمل مع النحل ويشير إلى أنه في حين قد يبدو مخيفًا، إلا أنه مفيد جدًا للبشر. وقال: "لسعات النحل والعسل الذي ينتجونه مفيدة جدا للجسم ويمكن أن تساعد في علاج العديد من الأمراض".

عندما بدأ فطاني ، الذي يعمل في جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية ، بالعمل مع النحل كان لديه ثلاث خلايا فقط ، لكن لديه الآن ثلاثون خلية ، والتي يمكن …

لمحة سريعة حول كتاب “فقاعة الترشيح”

Youghourta BenaliFollow Back-end Developer Oct 6 لمحة سريعة حول كتاب “فقاعة الترشيح” The Filter Bubble كتاب مُخيف. يتناول فكرة أننا على الإنترنت نعيش في فقاعات ، كل في فقاعته الخاصة، يترشح (يتفلتر؟) إلى داخلها محتويات غُربِلت لتتناسب مع أفكارنا ومُعتقداتنا فقط، حتى ليصبح الواحد يعتقد بأن رأيه هو الرأي السائد لأنه الرأي الوحيد الذي يُمكن أن يراه أينما ذهب على الإنترنت بشكل عام وعلى الشبكات الاجتماعية ومنصات الإنترنت بشكل خاص. لما نبحث على محرك البحث جوجل على كلمة مُعيّنة فإن نتائج البحث قد تختلف بشكل كبير. فإن كنت مثلًا مهتمًا بالقضايا البيئية وبحثت عن اسم شركة بترولية مثلًا فمن الوارد جدًا بأنّك ستحصل على نتائج تخصّ المشاكل البيئية التي سببتها تلك الشركة. أما إن كنت تعمل لدى تلك الشركة فمن المُرجّح أن تكون نتائج البحث أكثر إيجابية. نفس الأمر على الشّبكات الاجتماعية وخاصّة فيس بوك، فإن كنت تملك توجّها مُعيّنا (دينيًا كان أو سياسيًا أو غيره) فإنك بطبيعة الحال ستتفاعل أكثر مع المنشورات ذات نفس التّوجّه (أو على الأقل ستتعامل بشكل أقل مع المُحتويات التي تتعارض معها) ومع مرور الوقت سيفهم …

أصالة الأعسال المنتجة في الإتحاد الأوروبي

يجد تقرير الاتحاد الأوروبي أن العسل حلو جدا بدرجة لا تروق للسلطات
 وقد وجد تقرير جديد صدر هذا الشهر عن المفوضية الأوروبية أن 14 في المائة من عينات العسل التي تم اختبارها تحتوي على سكر مضاف ، مع هذه الممارسة المريرة (الحلوة) التي تتم داخل الاتحاد الأوروبي ، والأطراف الثالثة.
 ويأتي هذا التقرير ، الذي أجراه مركز الأبحاث المشترك في أوروبا (JRC) ، بعد أن تم إبلاغ اللجنة بشكل منتظم بوجود نسبة كبيرة من العسل في السوق قد لا تستوفي معايير التركيب الموضوعة في الاتحاد الأوروبي (الأمر التوجيهي [in an EU Directive] )، وهذا ليس نتيجة لعملية الإنتاج التي يتطلبها التعريف القانوني للعسل ".

 قررت المفوضية الأوروبية ، عبر لجنة JRC ، تقييم مدى سوء الأمور ، حيث تم جمع 2،264 عينة وإرسال ما يزيد قليلاً عن 1000 عينة إلى JRC للاختبار ، حوالي نصفها من تجار التجزئة ، في جميع مراحل سلسلة التوريد من جميع أعضاء الاتحاد الأوروبي. ووجدت لجنة الصليب الأحمر أن أقل من 900 عينة كانت متوافقة ، ولكن 14٪ من عينات العسل التي فحصت "لم تتوافق مع معايير النقاوة القياسية المنشورة التي تشير إلى ذلك" ، حيث جاء ف…