التخطي إلى المحتوى الرئيسي

أخبار نحلية (آخر عام 2017)



جدل بين فرنسا والمنظمة الأوروبية حول استخدام المبيدات الحشرية قاتلة النحل.
يُثار جدل على نطاق واسع بين وزير الزراعة الفرنسي ستيفان ترافير ومسئولين في المنظمة الأوروبية للمبيدات بشأن اتخاذ قرار يمنع نهائيا استخدام المبيدات الحشرية في الزراعات التى يتغذى عليها النحل والتي تؤدى إلى قتله بداية من أول سبتمبر 2018 في فرنسا.
وأوضح وزير الزراعة الفرنسي أن القانون الأوروبي - الذي تم التصويت عليه في أغسطس الماضي - يعترض على المنع نهائيا لاستخدام هذه المبيدات في الزراعات، لتشمل زراعة الزهور والزراعات التى يتغذى عليها النحل لضمان عملية تلقيح فعالة.
وتطالب المنظمة الأوروبية للمبيدات بالوقوف إلى جانب فرنسا لحماية النحل، المهدد بالانقراض بسبب هذه المبيدات القاتلة له والسعى لإقناع المشرعين بضرورة إصدار تشريع أوروبي يمنع نهائيا استخدام هذه المبيدات.

اختبار صحة "النحل" بعد تعرضها للمبيدات الحشرية النيونيكوتينية
أوضحت آخر الدراسات العلمية الحديثة التي أجراها فريق من العلماء الأمريكيين في جامعة كاليفورنيا أن تعرض / النحل / للمبيدات الحشرية في أوروبا يؤثر على قدرتها على التحليق في الهواء مما جعل العلماء يقومون بتجربة عملية تسمح لهم بقياس قدرة النحل على الطيران.
وتعتمد التجربة التي قام بها العلماء الأمريكيون على التقاط مجموعة من النحل عند عودتهم إلى خليتهم ووضعهم في المعمل حيث تم إخضاعهم لجرعات حادة ومزمنة ولكنها غير قاتلة لمبيد حشري من نوع النيونيكوتين لمعرفة مدى تأثيره على النحل وتغير اتجاهاتهم أثناء عودتهم إلى خليتهم والصحة العامة للنحل ومدى قدرتهم على الطيران فكان ذلك له تأثير على عودتهم إلى مناحلهم لأن هذه الجرعات المزمنة تخفض نصف فترة الطيران ومسافة الطيران مما يؤثر على طبيعة إنتاجهم.
جدير بالذكر أن النحل الصحي أي السليم يقطع مسافة 5ر3 كيلومتر وأن الرحلة ذهاب وعودة تصل من 3 إلى 4 كيلومترات وأن تعرضهم للمبيد يخفض للنصف رحلة الطيران.

تكنولوجيا يابانية حديثة لتلقيح الزهور دون نحل
بدأ علماء الحشرات في دول (اليابان وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية) في التفكير للوصول لبديل للنحل - المعرض لخطر الانقراض بفعل التغيرات المناخية واستخدام المبيدات الحشرية والقناصين من الحشرات الأخرى.
ووضع الباحثون اليابانيون بالمعهد الوطني للصناعات العلمية المتقدمة - ومقره مدينة تسوكوبا - مشروعا للاستعانة بطائرة بدون طيار قادرة على جمع ووضع لقاح الزهور؛ وهي العملية التي يقوم بها النحل.
كما تخصص جامعة كامبريدج البريطانية أبحاثها حاليا على حشرة يعسوب - حشرة مفترسة شفافة الأجنحة - سيمكن استدعاؤها للقيام بعملية تلقيح الأزهار، كما طرحت شركة إنتل الأمريكية شريحة عبارة عن كيس ميني على ظهر النحلة لمعرفة حركات النحل وإبعادها عن أي أخطار تتعرض لها، أما فرنسا فتمتلك 1.3 مليون خلية نحل مهددة من كل الاتجاهات.

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

• لسعات النحل والعسل الذي ينتجونه مفيدة جدا للجسم ويمكن أن تساعد في علاج العديد من الأمراض

مكة المكرمة: أصبح أحد مربي النحل السعودي مشهوراً على الإنترنت بعد أن أصبحت الصور التي تظهر له وهي تقف مغطاة بسرب من آلاف النحل تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي. قال زهير فطاني، عضو لجنة مربي النحل السعوديين ، إنه تمكن من الاستمرار لمدة 80 دقيقة مع حوالي 49 كيلوغرام من النحل تغطي جسمه بالكامل. كان يلدغ عدة مرات ويتأثر تنفسه أثناء التجربة، التي ستكون مادة الكوابيس بالنسبة لمعظم الناس.

"لقد تركزت اللسعات على قدمي" ، قال فطاني. كنت بالكاد أتنفس وكان من الصعب علي أن أظل واقفاً. لم أستطع أن أدوم أكثر من 80 دقيقة ولم أتمكن من الكلام بسبب كل النحل في فمي. أدى ذلك إلى معاناتي من توتر العضلات والتهاب في الجهاز التنفسي. "

وعلى الرغم من ذلك، فهو يحب العمل مع النحل ويشير إلى أنه في حين قد يبدو مخيفًا، إلا أنه مفيد جدًا للبشر. وقال: "لسعات النحل والعسل الذي ينتجونه مفيدة جدا للجسم ويمكن أن تساعد في علاج العديد من الأمراض".

عندما بدأ فطاني ، الذي يعمل في جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية ، بالعمل مع النحل كان لديه ثلاث خلايا فقط ، لكن لديه الآن ثلاثون خلية ، والتي يمكن …

لمحة سريعة حول كتاب “فقاعة الترشيح”

Youghourta BenaliFollow Back-end Developer Oct 6 لمحة سريعة حول كتاب “فقاعة الترشيح” The Filter Bubble كتاب مُخيف. يتناول فكرة أننا على الإنترنت نعيش في فقاعات ، كل في فقاعته الخاصة، يترشح (يتفلتر؟) إلى داخلها محتويات غُربِلت لتتناسب مع أفكارنا ومُعتقداتنا فقط، حتى ليصبح الواحد يعتقد بأن رأيه هو الرأي السائد لأنه الرأي الوحيد الذي يُمكن أن يراه أينما ذهب على الإنترنت بشكل عام وعلى الشبكات الاجتماعية ومنصات الإنترنت بشكل خاص. لما نبحث على محرك البحث جوجل على كلمة مُعيّنة فإن نتائج البحث قد تختلف بشكل كبير. فإن كنت مثلًا مهتمًا بالقضايا البيئية وبحثت عن اسم شركة بترولية مثلًا فمن الوارد جدًا بأنّك ستحصل على نتائج تخصّ المشاكل البيئية التي سببتها تلك الشركة. أما إن كنت تعمل لدى تلك الشركة فمن المُرجّح أن تكون نتائج البحث أكثر إيجابية. نفس الأمر على الشّبكات الاجتماعية وخاصّة فيس بوك، فإن كنت تملك توجّها مُعيّنا (دينيًا كان أو سياسيًا أو غيره) فإنك بطبيعة الحال ستتفاعل أكثر مع المنشورات ذات نفس التّوجّه (أو على الأقل ستتعامل بشكل أقل مع المُحتويات التي تتعارض معها) ومع مرور الوقت سيفهم …

الأساس الحِسّي للغة الرقص عند نحل العسل

تربية النحل، نحلة الأساس الحِسّي للغة الرقص عند نحل العسل
تأليف
Wolfgang H. kirchner كيرشنر William F. Towne وتاوني
ترجمة هشام نحال

إن استخدام إنسالة(روبوت) لتدريب أفراد النحل على الاستجابة للصوت، واستنفارها للخروج من العش بحثا عن الطعام، هو من التجارب الحديثة التي وضعت نهاية لعدد من نقاط الجدل والخلاف في الرأي حول لغة الرقص.

مضت قرون عديدة وعلماء الطبيعة يلاحظون أن أفراد نحل العسل تخبر رفيقاتها بما يتم كشفه خارج العش، ومع ذلك فقد ظل نظام التواصل المستخدم بين الحشرات سرا حتى الأربعينات عندما حقق ڤون فريش (من جامعة ميونيخ بألمانيا) أول كشف عن مدلول رقصات النحل، حيث ترتبط خطوات النحلة الكشافة واهتزازات جسمها ارتباطا وثيقا بالمسافة الدقيقة (المضبوطة) من العش إلى مصدر الطعام الذي نجحت في الكشف عنه، وبالاتجاه المحدد من العش إلى هذا المصدر.

وعلى امتداد العَقْديْن التاليين لتاريخ هذا الكشف ظل معظم العلماء على اعتقادهم بأن أفراد النحل تعتمد في المحل الأول على هذه الحركات الصامتة لتحقيق التواصل فيما بينها.

وفي الستينات واجهت هذه النظرة تحديات من زاويتين. وأول من بادر بالتحدي باحثان هما:…