الجمعة، 8 يونيو 2018

تأثير المشاكل الصحية المتزايدة للملقحات على أسعار الأغذية صغير جداً



ترجمة الدكتور طارق مردود
الآثار الاقتصادية والردود على التغييرات في صحة نحل العسل

في دراسة حديثة عن أوضاع مربي النحل في الولايات المتحدة الأمريكية تبين أنه منذ عام 2006، بلغت الخسائر السنوية في فصل الشتاء من خلايا النحل المدارة 28.7 في المائة، أي ما يقرب من ضعف معدل الوفيات في فصل الشتاء التاريخي البالغ 15.0 في المائة. وأثارت هذه الخسائر المرتفعة مخاوف من أن تعاني سلاسل الإمداد الزراعي والغذائي من اضطرابات لأن خدمات التلقيح تصبح أكثر تكلفة وأقل توفراً.

على الرغم من ارتفاع معدلات الفقد في فصل الشتاء، فقد ظل عدد مستعمرات نحل العسل في الولايات المتحدة ثابتًا أو ارتفع بين عامي 1996 و 2016. معدلات فقدان الشتاء ليس لها علاقة سلبية بالتغيرات السنوية في عدد الخلايا الأمريكية على المستوى القومي أو مستوى الولاية، ومعدلات الفقد لها علاقة إيجابية مع معدل إضافات الخلايا، والتي قد تعكس الاستراتيجيات المستخدمة من قبل مربي النحل لإدارة الخلايا.

أصبحت رسوم خدمات التلقيح الحقيقية أقل الآن مما كانت عليه في عام 1987. بين عامي 1988 و 2016 ، زادت إيرادات مربي النحل الحقيقية لكل خلية أكثر من الضعف. نتجت هذه الزيادة في المقام الأول عن مضاعفة أسعار العسل الحقيقية خلال تلك الفترة الزمنية، بالإضافة إلى النمو الكبير في رسوم خدمة اللوز والتلقيح. تشير بيانات الصناعة إلى أنه في عام 2016، استحوذ دخل خدمات التلقيح على 41 في المائة من إيرادات مربي النحل، حيث لم تمثل خدمات التلقيح سوى 11 في المائة من الإيرادات في عام 1988. رسوم تلقيح اللوز تمثل ثلث (41بالمئة من 82 بالمئة) من إجمالي إيرادات مربي النحل في عام 2016. التغييرات المتواضعة نسبياً في رسوم خدمة التلقيح لمعظم المحاصيل، ستميل إلى جعل تأثير المشاكل الصحية المتزايدة للملقحات على أسعار الأغذية صغيراً جداً لمعظم المحاصيل.

أبريل 3 ، 2018-CATCH THE BUZZ