التخطي إلى المحتوى الرئيسي

أصالة الأعسال المنتجة في الإتحاد الأوروبي


يجد تقرير الاتحاد الأوروبي أن العسل حلو جدا بدرجة لا تروق للسلطات
 وقد وجد تقرير جديد صدر هذا الشهر عن المفوضية الأوروبية أن 14 في المائة من عينات العسل التي تم اختبارها تحتوي على سكر مضاف ، مع هذه الممارسة المريرة (الحلوة) التي تتم داخل الاتحاد الأوروبي ، والأطراف الثالثة.
 ويأتي هذا التقرير ، الذي أجراه مركز الأبحاث المشترك في أوروبا (JRC) ، بعد أن تم إبلاغ اللجنة بشكل منتظم بوجود نسبة كبيرة من العسل في السوق قد لا تستوفي معايير التركيب الموضوعة في الاتحاد الأوروبي (الأمر التوجيهي [in an EU Directive] )، وهذا ليس نتيجة لعملية الإنتاج التي يتطلبها التعريف القانوني للعسل ".

 قررت المفوضية الأوروبية ، عبر لجنة JRC ، تقييم مدى سوء الأمور ، حيث تم جمع 2،264 عينة وإرسال ما يزيد قليلاً عن 1000 عينة إلى JRC للاختبار ، حوالي نصفها من تجار التجزئة ، في جميع مراحل سلسلة التوريد من جميع أعضاء الاتحاد الأوروبي. ووجدت لجنة الصليب الأحمر أن أقل من 900 عينة كانت متوافقة ، ولكن 14٪ من عينات العسل التي فحصت "لم تتوافق مع معايير النقاوة القياسية المنشورة التي تشير إلى ذلك" ، حيث جاء في التقرير أن "السكريات الأجنبية قد أضيفت". وحوالي 20 في المائة من العسل التي أُعلن أنها مزيج من أعسال الاتحاد الأوروبي (19 من أصل 96) ، أو عسل غير مرغوب فيه يتصل بدولة عضو في الاتحاد الأوروبي (53 من أصل 275) أو بلد ثالث (11 من أصل 55) "مشبوهة باحتوائها على سكر مضاف."

 تشير لجنة JRC إلى أنها ليست مختبرًا رسميًا ، وأنه سيتعين إجراء المزيد من الاختبارات لتأكيد النتائج.

 كما يشير التقرير إلى المساعدة في البحث عن العسل في المستقبل مع هذه السكريات المضافة والدول الأعضاء وبعض البلدان الثالثة لوضع عيناتها المحلية في مستودع مركزي جديد ، بحيث يمكن أخذ عينات منها وتحليلها بشكل مستقل. "إن مثل هذه البيانات الشاملة من شأنها أن تسمح بتحكيم أفضل في جودة عسل الاتحاد الأوروبي ، وحماية المنتجين والمستهلكين من التضليل ،": يقول المؤلفون في تقرير المفوضية الأوروبية.

 الغش بالمحليات هو "واحد من أهم قضايا الأصالة" ، كما يقول التقرير ، وكل هذا يجري بإضافة السكر (أي شراب) مباشرة إلى العسل. على مر السنين ، أصبح هذا الأمر أكثر تطوراً ، ويتطور من الإضافة الأساسية للسكروز والماء إلى الشراب المنتج خصيصاً والذي يحاكي تركيبة السكر للعسل الطبيعي. هناك أيضا طريقة أخرى غير مباشرة لغش العسل ، أي عن طريق تغذية (النحل) بالسكر خلال فترة تدفق الرحيق الرئيسية للنحل. ومع ذلك ، يشير التقرير إلى أن هذا "من الصعب للغاية اكتشافه".

 وفقا لتقرير صدر مؤخرا عن المفوضية الأوروبية ، فقد عززت رومانيا في السنوات القليلة الماضية إنتاج العسل لتصبح أكبر منتج في الاتحاد الأوروبي. في أحدث الأرقام لعام 2015 ، أنتجت رومانيا 35000 طن من العسل ، مع إسبانيا والمجر ، التي أسفرت عن 32200 و 30.700 على التوالي ، ثاني أكبر منتجين أوروبيين وثالث.

 ترجمة الدكتور طارق مردود

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

• لسعات النحل والعسل الذي ينتجونه مفيدة جدا للجسم ويمكن أن تساعد في علاج العديد من الأمراض

مكة المكرمة: أصبح أحد مربي النحل السعودي مشهوراً على الإنترنت بعد أن أصبحت الصور التي تظهر له وهي تقف مغطاة بسرب من آلاف النحل تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي. قال زهير فطاني، عضو لجنة مربي النحل السعوديين ، إنه تمكن من الاستمرار لمدة 80 دقيقة مع حوالي 49 كيلوغرام من النحل تغطي جسمه بالكامل. كان يلدغ عدة مرات ويتأثر تنفسه أثناء التجربة، التي ستكون مادة الكوابيس بالنسبة لمعظم الناس.

"لقد تركزت اللسعات على قدمي" ، قال فطاني. كنت بالكاد أتنفس وكان من الصعب علي أن أظل واقفاً. لم أستطع أن أدوم أكثر من 80 دقيقة ولم أتمكن من الكلام بسبب كل النحل في فمي. أدى ذلك إلى معاناتي من توتر العضلات والتهاب في الجهاز التنفسي. "

وعلى الرغم من ذلك، فهو يحب العمل مع النحل ويشير إلى أنه في حين قد يبدو مخيفًا، إلا أنه مفيد جدًا للبشر. وقال: "لسعات النحل والعسل الذي ينتجونه مفيدة جدا للجسم ويمكن أن تساعد في علاج العديد من الأمراض".

عندما بدأ فطاني ، الذي يعمل في جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية ، بالعمل مع النحل كان لديه ثلاث خلايا فقط ، لكن لديه الآن ثلاثون خلية ، والتي يمكن …

لمحة سريعة حول كتاب “فقاعة الترشيح”

Youghourta BenaliFollow Back-end Developer Oct 6 لمحة سريعة حول كتاب “فقاعة الترشيح” The Filter Bubble كتاب مُخيف. يتناول فكرة أننا على الإنترنت نعيش في فقاعات ، كل في فقاعته الخاصة، يترشح (يتفلتر؟) إلى داخلها محتويات غُربِلت لتتناسب مع أفكارنا ومُعتقداتنا فقط، حتى ليصبح الواحد يعتقد بأن رأيه هو الرأي السائد لأنه الرأي الوحيد الذي يُمكن أن يراه أينما ذهب على الإنترنت بشكل عام وعلى الشبكات الاجتماعية ومنصات الإنترنت بشكل خاص. لما نبحث على محرك البحث جوجل على كلمة مُعيّنة فإن نتائج البحث قد تختلف بشكل كبير. فإن كنت مثلًا مهتمًا بالقضايا البيئية وبحثت عن اسم شركة بترولية مثلًا فمن الوارد جدًا بأنّك ستحصل على نتائج تخصّ المشاكل البيئية التي سببتها تلك الشركة. أما إن كنت تعمل لدى تلك الشركة فمن المُرجّح أن تكون نتائج البحث أكثر إيجابية. نفس الأمر على الشّبكات الاجتماعية وخاصّة فيس بوك، فإن كنت تملك توجّها مُعيّنا (دينيًا كان أو سياسيًا أو غيره) فإنك بطبيعة الحال ستتفاعل أكثر مع المنشورات ذات نفس التّوجّه (أو على الأقل ستتعامل بشكل أقل مع المُحتويات التي تتعارض معها) ومع مرور الوقت سيفهم …

الأساس الحِسّي للغة الرقص عند نحل العسل

تربية النحل، نحلة الأساس الحِسّي للغة الرقص عند نحل العسل
تأليف
Wolfgang H. kirchner كيرشنر William F. Towne وتاوني
ترجمة هشام نحال

إن استخدام إنسالة(روبوت) لتدريب أفراد النحل على الاستجابة للصوت، واستنفارها للخروج من العش بحثا عن الطعام، هو من التجارب الحديثة التي وضعت نهاية لعدد من نقاط الجدل والخلاف في الرأي حول لغة الرقص.

مضت قرون عديدة وعلماء الطبيعة يلاحظون أن أفراد نحل العسل تخبر رفيقاتها بما يتم كشفه خارج العش، ومع ذلك فقد ظل نظام التواصل المستخدم بين الحشرات سرا حتى الأربعينات عندما حقق ڤون فريش (من جامعة ميونيخ بألمانيا) أول كشف عن مدلول رقصات النحل، حيث ترتبط خطوات النحلة الكشافة واهتزازات جسمها ارتباطا وثيقا بالمسافة الدقيقة (المضبوطة) من العش إلى مصدر الطعام الذي نجحت في الكشف عنه، وبالاتجاه المحدد من العش إلى هذا المصدر.

وعلى امتداد العَقْديْن التاليين لتاريخ هذا الكشف ظل معظم العلماء على اعتقادهم بأن أفراد النحل تعتمد في المحل الأول على هذه الحركات الصامتة لتحقيق التواصل فيما بينها.

وفي الستينات واجهت هذه النظرة تحديات من زاويتين. وأول من بادر بالتحدي باحثان هما:…